الإثنين, 11 كانون1/ديسمبر 2017

دراسة بحثية وميدانية بعنوان: الآثار الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للقوات الهجين بدارفور

Published in دراسات و تقارير الخميس, 25 نيسان/أبريل 2013 06:45

إشراف: د.بهاء الدين مكاوي

تعد مشكلة دارفور من التحديات التي واجهت السودان في تاريخه الحديث، فبالرغم الرغم من استمرار مشكلة جنوب السودان لنصف قرن من الزمان(1955- 2005م) لم تتوقف خلالها إلا لأحد عشر عاماً ، إلا أن هذه المشكلة لم توضع علي منضدة مجلس الأمن ولم تصل مرحلة التدويل، لكن اللافت للنظر هو التدويل السريع لمشكلة دارفور والقرارات المتلاحقة الصادرة من مجلس الأمن بصددها، ومن أخطر القرارات التي صدرت القرار القاضي بنشر قوات دولية في الإقليم، والذي رفضته الحكومة السودانية لأنه مس بشكل مباشر سيادة السودان، وللخروج من هذا المأزق اجتمع القادة الأفارقة في سبتمبر 2006م، كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة- آنذاك- كوفي عنان إلي اجتماع موسع بأثيوبيا في نوفمبر2006م؛ ونتيجة لهذه المشاورات صدر القرار 1769 والذي وافقت عليه الحكومة لأنها استشيرت بشأنه، وشٌرع في إرسال القوات الهجين إلي إقليم دارفور.

في هذا الإطار أجري مركز دراسات المجتمع دراسة هدفت للكشف عن الآثار الناجمة عن الوجود الأجنبي في البلاد على الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والأمنية.

شملت الدراسة في خلفية جغرافية وتاريخية لإقليم دارفور وجذور الصراع في الاقليم ونشأة الحركات المسلحة، كما عرفت الدراسة القوات الهجين بدارفور ماهيتها وآثارها، واتفاقية وضع القوات الهجين.

Last modified on الخميس, 25 نيسان/أبريل 2013 06:51